الرئيسية »   Print

تاريخ الصندوق

صندوق الاستثمار الفلسطيني – تاريخ مؤثّر

تأسس الصندوق في 2003 باعتباره صندوق الثروة السيادية لدولة فلسطين. وكانت رسالته المعلنة عند التأسيس هي تعزيز الاقتصاد المحلي من خلال الاستثمارات الاستراتيجية مع تعظيم العائد على المدى الطويل لمساهميها، شعب فلسطين.

ويتمتع الصندوق بصفته شركة مساهمة عامة بالاستقلال المالي والإداري والقانوني.

وقد بدأ صندوق الاستثمار الفلسطيني بمبلغ 625 دولار كرأسمال أولي. ومنذ 2003، وسع الصندوق هذه الأصول إلى مليار دولار، في حين عادت حوالي 800 مليون دولار من الأرباح التراكمية لخزينة الدولة منذ تأسيسه.

 

مسيرة نجاح الصندوق

لطالما سعى صندوق الاستثمار الفلسطيني طوال مسيرته ليكون جزءاً لا يتجزأ من تأسيس ودعم مجموعة متنوعة من الشركات الاستراتيجية والصناديق والمستشفيات والمبادرات في فلسطين. وقد أدى هذا الدعم إلى زيادة القدرة التنافسية للاقتصاد الفلسطيني، وتعزيز القطاع الخاص، وخلق فرص عمل مستدامة للشعب الفلسطيني.

ومن بين الأمثلة الجديرة بالذكر للاستثمارات التي يقودها الصندوق شركة الوطنية موبايل- ثاني مشغل للهاتف الخلوي في فلسطين، والعديد من المبادرات التي نهضت بواقع الاستثمار العقاري في فلسطين مثل ضاحيتي الريحان والجنان، ومدينة القمر، وشركة المجمع العربي الطبي التخصصي - التي قامت بتطوير العديد من المستشفيات الحديثة في فلسطين، وشركة سند للمواد الإنشائية- الشركة الاستثمارية الرائدة في فلسطين في الصناعات الإنشائية.

ويساعد صندوق الاستثمار الفلسطيني في جعل المشاريع الاستراتيجية واسعة النطاق ممكنة من خلال تحمل عبء مخاطر وتكاليف بدء التشغيل وتحفيز المستثمرين والشركاء الدوليين للمشاركة. وقد عمل الصندوق على مدى تاريخه على التعاون مع مجموعة متنوعة من المستثمرين والبنوك التنموية والمؤسسات الاستثمارية.

ومن الأمثلة الجديرة بالذكر لشركاء الصندوق، مؤسسة التمويل الدولية- شريك الصندوق في محطة كهرباء جنين وشركة الوطنية موبايل. والمؤسسة الإسلامية للتنمية؛ شريك الصندوق في شركة الإجارة وهي شركة إجارة إسلامية، ومؤسسة الاستثمار الخاص لما وراء البحار (OPIC) ؛ شريك الصندوق في برنامج ضمان القروض للشركات الصغيرة والمتوسطة، وشركة أوريدو؛ شريك الصندوق في الوطنية موبايل، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي؛ شريك الصندوق في برامج تمكين الشباب.