الرئيسية »   Print

تنفذه شركة مصادر إحدى شركات صندوق الاستثمار الفلسطيني
مشروع الطاقة الشمسية على أسطح المدارس الحكومية يحصل على جائزة أفضل مشروع على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

 

حصل مشروع "تطوير وبناء أنظمة شمسية على أسطح المدارس الحكومية في فلسطين" على جائزة جمعية الشرق الأوسط لصناعات الطاقة الشمسية عن فئة "أفضل مشروع طاقة شمسية على أسطح البنايات"، والذي يتم تنفيذه من خلال شركة مصادر التابعة لصندوق الاستثمار الفلسطيني. وقد تم تسليم الجائزة ضمن احتفال أقيم على هامش قمة مستقبل الطاقة المتجددة المنعقد حاليا في أبو ظبي بحضور ممثلين ومختصين من مختلف دول العالم.

 

وأكد الدكتور محمد مصطفى، رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني على "أن هذه الجائزة هي بمثابة محفز للصندوق وترجمة عملية للجهود التي يبذلها في مجال الطاقة المتجددة من خلال شركة مصادر، حيث يهدف الصندوق إلى توفير مصادر عديدة من الطاقة على رأسها الطاقة الشمسية، وذلك بهدف المساهمة في تقليل فاتورة الطاقة على اعتبار أن ما يزيد عن 95% من الكهرباء في فلسطين يتم استيرادها من الدول المجاورة، والدفع باتجاه بناء قطاع طاقة فلسطيني مستقل بعيداً عن التبعية الاقتصادية".

 

يشار الى أن جمعية الشرق الأوسط لصناعات الطاقة الشمسية هي أكبر تجمع لقطاع الطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وتتخذ من دولة الامارات العربية المتحدة مقرا لها، وتمثل أكثر من 150 مؤسسة وشركة عالمية واقليمية متخصصة في مجال الطاقة الشمسية تشمل مستثمرين، ومطورين، وشركات مصنعة لتكنلوجيا الطاقة الشمسية، وشركات استشارية ومحاماة، وكذلك هيئات تشريعية في قوانين الطاقة الشمسية وبنوك. وتقوم الجمعية بتنظيم هذه الجائزة سنويا، من خلال تقييم المشاريع المتنافسة من قبل نخبة من الحكام المتخصصين في مجال الطاقة المتجددة من مؤسسات عالمية واقليمية.

 

وبدوره أشار السيد عازم بشارة، الرئيس التنفيذي لشركة مصادر إلى أن "شركة مصادر تنفذ سلسلة من المشاريع والبرامج في مجالات الطاقة بشقيها التقليدية والمتجددة، ويعتبر مشروع تركيب أنظمة طاقة شمسية على أسطح المدارس الحكومية إحدى المشاريع الواعدة لمصادر في قطاع الطاقة المتجددة، حيث سيتم استهداف أسطح 500 مدرسة حكومية، بقدرة إجمالية تصل 35 ميجا واط على مدار 4 سنوات. وأضاف بشارة: "تنفذ مصادر هذا المشروع بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وشركات توزيع الكهرباء، بحيث ستعمل هذه الشركات على المشاركة في التنفيذ والإشراف على المشروع، وشراء الكهرباء التي سيتم إنتاجها، في حين ستعمل الوزارة على استخدام الوفورات الناتجة من فاتورة الكهرباء في تغطية مصاريف المدارس، وتطوير العملية التعليمية".

 

ويعتبر هذا المشروع جزءاً من برنامج أوسع يسمى "نور فلسطين"، تنفذه شركة مصادر بهدف إنتاج 200 ميجاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية على مدى 8 سنوات، ويشمل أيضاً بناء محطات طاقة شمسية في محافظات أريحا وطوباس وجنين.