الرئيسية »   Print

الموارد الطبيعية

تحفيز تنمية الموارد الطبيعية في فلسطين

تقود مصادر تطوير حقل "غزة مارين" الساحلي للغاز الطبيعي.

يقع "غزة مارين" على بعد 37 كيلومتر من شاطئ غزة، ويحتوي على ما يقدر بنحو 1 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

وسيسهم تطوير "غزة مارين" بمبلغ يقدر ب 2 مليار دولار من العائدات إلى دولة فلسطين على شكل ضرائب ورسوم. وسيخدم هذا الحقل في المقام الأول السوق الفلسطيني، ويزود محطة توليد الكهرباء في غزة بسعة 140 ميغاواط، ومحطة جنين للطاقة بسعة 450 ميجاواط.

.

 

 

وسيكون الغاز متاحاً للتصدير إلى الأردن من خلال توقيع مذكرة نوايا للبيع مع شركة الكهرباء الوطنية الأردنية.

يتّبع نموذج التشغيل التجاري ل"غزة مارين" اتفاقية امتيازات تعتمد على حقوق الملكية، والتي منحت من قبل حكومة فلسطين إلى ائتلاف يضم صندوق الاستثمار الفلسطيني وشركة اتحاد المقاولين ومُشّغل دولي

 

 

حقل بترول الضفة الغربية

تتولى مصادر قيادة استكشاف وتطوير حقل الضفة الغربية للنفط الذي يمتد على مساحة 432 كيلومتر مربع شمال غرب رام الله وصولاً إلى مدينة قلقيلية.

يجاور حقل الضفة الغربية للنفط حقل نفط "ميجيد" في إسرائيل، والذي يجري استكشافه بنشاط. وتشير التقديرات الأولية للاحتياطي إلى احتواء الحقلين مجتمعين على ما بين 34 و293 برميلاً من النفط، وبين 168 و498 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

إن تطوير موارد النفط والغاز الطبيعي أمر بالغ الأهمية للنمو الاقتصادي المستدام في فلسطين. ومع وضع ذلك بعين الاعتبار، ستقوم مصادر مع صندوق الاستثمار الفلسطيني بتشكيل وقيادة ائتلاف وطني للاستثمار في حقل الضفة الغربية للنفط وتطويره.

يظهر تحليل استشرافي أولي أن ما بين 50 و65٪ من احتياطيات حقلي النفط المجتمعين تقع ضمن حدود الضفة الغربية. ويهدف برنامج استثماري مخطط له قيمته 390 مليون دولار إلى دفع عجلة تطوير هذا الحقل، الذي من المتوقع أن يضخ أكثر من 650 مليون دولار في الاقتصاد الفلسطيني. كما يفتح حقل الضفة الغربية للنفط الباب أمام مصدر بديل للنفط في السوق الفلسطيني وإلا سيظل يعتمد على الواردات النفطية من إسرائيل.

سيعتمد استكشاف وتطوير حقل الضفة الغربية للنفط على اتفاقية الامتيازات وحقوق الملكية بين حكومة فلسطين وشركة الائتلاف الوطني التي يقودها صندوق الاستثمار الفلسطيني بحسب الممارسات الدولية المتعارف عليه.